التعامل مع مرحلة إنكار المريض لمرضه

وكما ذكرنا من قبل أن هناك مراحل مختلفة يمر بها المريض عند معرفته بحقيقة مرضه وسنتكلم عن احدى هذه المراحل وكيفية التعامل معها وهذه المرحلة هى مرحلة الإنكار

مرحلة الإنكار لا تعنى بالضرورة أن المريض لا يفهم طبيعة مرضه ، فربما يكون قد فهم ولكن فى الوقت نفسه لم يستطع إستعياب الحدث .. فهو مصدوم وبالتالى التعامل معه بالمنطق سيكون بلا جدوى ومرهق وشاق له ولمن يحاوره.
فأنسب الطرق وأسلمها هى احتواؤه وتقدير الموقف.

على انه فى أحيان أخرى يتخذ المريض شكل الإنكار ولكنه فى الحقيقة ليس انكارآ بل جهلا بطبيعة مرضه، ربما الطبيب المعالج لم يشرح أو يوضح له الموقف ، أو أن أهل المريض لم يصارحوه بحقيقة الوضع.
وفى هذه الحالة نسأل المريض نفسه عن مرضه ، ليجيب عن أسئلة مثل :

 هوالدكتور قالك إيه ؟
 طب إنت فهمت إيه ؟
 إيه اللى استنتجته من كلام الدكتور؟

أما فى حالة رفض الأسرة مصارحة المريض بحقيقة حالته ، وإذا ما تأكدنا ان المريض لديه الرغبة فى معرفة ما الذى يحدث له ؟ ولماذا برغم الأدوية والعلاجات الكثيرة لا تذهب الأعراض ولا يتعافى ؟!
لابد فى تلك الحالة من التحدث مع الأهل بصورة ودية واضعين فى الاعتبار مدى الضغط الذى يتعرضون له، ولكن عليهم ان يتفهموا ويدركوا العواقب جيداً وهى على سبيل المثال :

– إحباط شديد يتعرض له المريض لأنه لايشعر باى تحسن أو تعافى بل بالعكس حالته مستمرة فى التدهور.
– غضب من الدكتور الذى يتابع حالته ومن الأسرة التى من وجهة نظره لاتشعر بما يشعر هو/هى به.
– رفض للعلاج .. لأنه يتعبه ولايأتى بالشفاء الذى وعدوه به.

 

 ومن المهم أن نوضح للأهل أن معرفة المريض لحقيقة مرضه لن تتسبب فى انفعاله أو تدهورحالته بالشكل الذى يتصورونه ، وإنما ستجعل الأمور أسهل فيما يخص متابعة علاجه وستقلل من توقعاته وترقبه للشفاء، ولكن بالطبع مع مراعاة طريقة توصيل المعلومة له.

 

و هناك أمور يجب مراعاتها عند مواجهة المريض بحقيقة مرضه :

– الانفراد به فى مكان خاص وهادئ بعيد عن أى مقاطعة أو تشويش.
– سؤاله ما إن كان يريد أن يعرف حقيقة وضعه.
– قبول أى رد فعل من المريض “غضب – تكذيب – صدمة”.
– احترامه اذا صمت وهو فى الغالب ما يحدث.
– إظهار التقدير الكامل وتحمل ردود أفعاله الناتجة عن الصدمة.
– التاكيد على فكرة انه لن يمر بتلك التجربة المريرة وحيداً.

13226826_1576191616007423_254868257912068246_n

فيوصى أن نتعامل معه بتفهم .. فلا نعنفه ولا نحكم عليه كشخص لا يستطيع مواجهة واقعه.. إنما علينا أن نحتوى ردود أفعاله ونقدر مواقفه تماما .

الأمر صعب فى كل الأحوال.. ولكن يبقى حق المريض أن يعرف حقيقة مرضه …

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s